اهلا وسهلا بكم في موقع صحيفة الشرق                                         الشرق يومية سياسية عامة مستقلة                                    

القائمة الرئيسية

الاولـــى

اخبار العراق

تحقيقــات

نوافذ ثقافية

الريــاضـية

منـوعـــات

حـــوارات

الاخــيــرة

كتاب الشرق

الارشـيـف

الاتصال بنـا

الصفحات صور
عداد الزوار

 


 
مدير دائرة التخطيط العمراني في محافظة كربلاء المقدسة للشرق:
دوار الإمـام الحسيــن (ع) العمــلاق أبــرز أهدافنـــا في الوقــت الحاضــــر

 أجرى اللقاء : عبدالهادي البابي



من الدوائر المهمة التي تساهم في تناسق وتصاعد عملية البناء والإعمار في العراق الجديد هي دائرة التخطيط العمراني ، وهي دائرة أستشارية لكافة الدوائر في المحافظات ، وتعتبر دائرة التخطيط العمراني هي المسؤولة عن منح الموافقات وتخصيص الأراضي وإجازات البناء لمختلف المشاريع العامة والخاصة داخل حدود البلديات وخارجها ، فهي لها الدور الرئيس في خلق البيئة العمرانية المستقبلية للمجتمع ، كما أنها تقوم بأعداد التصاميم القطاعية للأحياء والتصاميم الأساسية للمدن والمشاريع الكبرى..
ولأجل الأطلاع أكثر على عمل هذه الدائرة المهمة ولتسليط الضوء على آخر منحجزاتها وتصاميمها العمرانية ألتقينا رئيس المهندسين فيها الأستاذ المهندس باسم عباس علي مدير دائرة التخطيط العمراني في محافظة كربلاء المقدسة، الذي وجهنا له عدة أسئلة تتعلق بأهم المشاريع العمرانية التي تقوم بها دائرته في الوقت الحاضر وكل ما يتصل بهذه الدائرة الحيوية .......فرحب بنا مشكوراً وسمح لنا بأجراء هذا اللقاء .
* هلا أعطيت القرّاء والمتابعين فكرة عن عمل هذه الدائرة (مديرية التخطيط العمراني) وواجباتها الرئيسية .؟
- أن مديرية التخطيط العمراني في كربلاء المقدسة هي أحدى دوائر وزارة البلديات والأشغال العامة ، وتقوم هذه المديرية بإعداد التصاميم الأساسية للمدن والقصبات والنواحي الأخرى ، كما تقوم بإعداد المخططات الهيكلية والأستشارية لكافة النشاطات التجارية والخدمية والسكنية ..
* : هل تذكر لنا أهم المشاريع التي أنجزتها مديريتكم خلال الفترة الماضية .؟
- : بعد التغيير عام 2003 قامت مديرية التخطيط العمراني بأحالة مشروع تحديث التصميم الأساسي لمدينة كربلاء المقدسةإلى إحدى الشركات الأجنبية المرموقة ، وقد تم إنجازه عام 2007، كذلك تم إعداد تصاميم أساسية لكل من قضاء الهندية من قبل شركة إيطالية وكذلك الخارطة الهيكلة لمحافظة كربلاء من قبل شركة بريطانية ..ولعل أبرز هذه المشاريع هو مشروع إعداد وتصميم مركز مدينة كربلاء القديمة (منطقة مابين الحرمين ) حيث أحيل العمل إلى الشركات الأماراتية والعمل مستمر بالمشروع الذي سوف يوفر مايحتاجه زوار مدينة كربلاء المقدسة وخاصةً أيام الزيارات المليونية ، كما قامت مديريتنا بتوفير شبكة طرق ووسائل نقل حديثة من وإلى مركز المدينة وذلك بأستخدم الأنفاق والترام ، وسوف يرى هذا المشروع النور ويعرض على أهالي مدينة كربلاء قبل نهاية العام الحالي أنشاء الله تعالى ..
*سمعنا بأن مديريتكم قد قامت بوضع اللمسات الأخيرة على تصميم مشروع [عملاق] هو : (دوار الإمام الحسين السريع ) فماهي آخر أخبار هذا المشروع ..؟
المهندس باسم عباس علي : ضمن خطط تحديث التصميم الأساس لمدينة كربلاء المقدسة توجد هناك ثلاثة دورات كبيرة ، ولعل أهمها هو دوار الإمام الحسين (ع) ..الأول بعرض 60 متراً وبأربع ممرات إضافة إلى تقاطعات مجسرة ، وهو يربط شمال كربلاء بجنوبها ، ويوفر بديل لشارع ميثم التمار ، وطوله مايقارب 10 كيلو متر ، وسوف يتم المباشرة به خلال هذا العام ...أما بقية الدوارات فهي دوار الإمام الحسين الثاني بعرض 100م يربط جامعة كربلاء بغيرها من الطرق الرئيسة .. ودوار الإمام الحسين الثالث بعرض 100م (الطريق الرابط ) .. وهي الحلقة الأخيرة لربط كل أجزاء مدينة كربلاء المقدسة مع بعضها البعض ..
* ماهي أهم المشاكل والمعوقات التي تعترض عملكم .؟
- : لعلَّ أهم المشاكل التي تواجه مديرتنا هي قلة التمويل، فالميزانية المخصصة للمحافظة لاتغطي كل هذه المشاريع لغرض المباشرة بها من أجل تقديم خدماتنا لأهالي مدينة الحسين عليه السلام وزّواره الكرام الذين يستحقون مناّ كل تقدير وأحترام ، وأن نقدم لهم كل مايسهل لهم أداء شعائرهم والعودة بهدوء وسلام إلى مناطقهم ومدنهم ..
كما أن مديرية التخطيط العمراني (في كل المحافظات) تعاني من تهميش المديرية العامة للتخطيط العمراني في وزراة البلديات والأشغال العامة ، وهي الجهة التي ترتبط بها مديريتنا ، فهي تعتبر دوائر التخطيط العمراني بمثابة أقسام تابعة لها ، وفي الحقيقة ليس لها حتى حقوق الأقسام ، فالأقسام تتكون من شعب وأن دوائر التخطيط العمراني هي الدوائر الوحيدة في وزارة البلديات ليس لها شعب حتى الآن ..كما أن هناك مشكلة أخرى تتعلق بموظفي هذه الدائرة المهمة وهي :أنهم لم ينالوا الدرجات الوظيفية التي يستحقونها وفق قانون الرواتب الذي يعتمد على التحصيل الدراسي وعلى مدة الخدمة ..
* ونحن نتمنى أن تصل دعوتك هذه إلى كل من يهمه أمر مدينة سيد الشهداء (عليه السلام ) من أجل تذليل هذه العقبات لكم ..
شكراً حضرة المهندس باسم عباس علي..
- الشكر موصول لكم ..وأهلاً وسهلاً ومرحباً بكم ..

 المدير العام لهيئة استثمار بابل لـ (الشرق):
شركات أوربية ترغب بالاستثمار بجميع القطاعات الاقتصادية في المحافظة

 حوار وتصوير/ زهير الخالدي


اعلن المهندس علاء حربه المدير العام لهيئة استثمار بابل ان هناك عقبات كثيرة تواجه عمل الاستثمار في محافظة بابل وعلى راسها الكوادر الوسطية لوزارات الدولة باتباعها واتخاذها اجراءات وقوانين مقيدة لعمل الاستثمار في المحافظة و ان تلك الكوادر تعمل بقوانين هي نفسها مقيدة لعمل دوائرها ولذلك عليها اتخاذ اجراءات جديدة او تقديم مقترحات لوزاراتهم لتسهيل المهمات وخلق بيئة قانونية تسهم في ازدهار البلد.
وقال المدير العام لهيئة استثمار بابل في حوار مع مراسل (الشرق) في المحافظة ان الهيئة تستند في عملها على محورين اولهما محور تلبية الحاجة من خلال منح اجازات استثمارية تلبي حاجة المواطن بعد ان تاتي الينا الاراضي من الجهات صاحبة الحيازة واما المحور الثاني فانه يمثل روح الاستثمار المتمثل بالمشاريع الاستراتيجية و لدينا العديد من المشاريع المتمثلة بالمدينة الصناعية في حطين شمال بابل على مساحة 15 مليون متر مربع والتي حظيت بموافقة مجلس الوزراء وسيصدر بها نظام استثمار خاص فضلا عن ان هناك مشروع مدينة الحلة الجديدة والذي يتطلب تنفيذه مدة طويلة كذلك مدينة المهناوية السياحية والتي تعد من المدن السياحية ليس في العراق فحسب بل في منطقة الشرق الاوسط.
قال ان محافظة بابل تحتاج الى الكثير من الوحدات السكنية والى تطوير البنى التحتية على مستوى الصناعة والزراعة وانشاء المعامل الغذائية والانشائية بالاضافة الى المشاريع الترفيهية لذلك منحنا 45 اجازة للشركات الاستثمارية بقيمة تصل الى 800 مليون دولار ساهمت هذه الخطوة في توفير فرص عمل لكثير من العاطلين لكن هناك الكثير من المعوقات في الحصول على الموافقات الخاصة بمنح الاجازة الاستثمارية ومنها عدم تعاون دوائر الدولة في توفير الاراضي الخاصة لاقامة المشاريع الاستثمارية عليها .
المدير العام لهيئة استثمار بابل اكمل حديثه بالقول طالبنا الحكومة المحلية في بابل بدمج دائرتي التخطيط العمراني مع البلديات لتجنب تضارب عملهما بالموافقات الخاصة بالمشاريع الاستثمارية في المحافظة حيث إن دائرة التخطيط العمراني ودائرة البلديات هما مؤسسات حكومية عملهما تقريباً مشترك لذلك يجب دمجهما لتصبحا مؤسسة واحدة ذات عمل واحد لتفادي تضارب عملهما والتأثير على المشاريع الاستثمارية الممنوحة في المحافظة .
وعن توفير البيئة الملائمة للشركات المستثمرة قال حربة :بالنسبة للشركات التي تسهم في مشاريع الاستثمار سواء كانت من الاجنبية اوالعراقية قانون الاستثمار أوضح انه يعامل المستثمر العراقي والأجنبي بايجابية وأعطى امتيازات نأمل أن تتحقق من خلال القروض الميسرة كما ورد ذكرها في القانون للمستثمرين خاصة المحليين وكذلك إعطاء انجاز إضافي للمستثمر المحلي في حال وجود شراكة مع المستثمر الأجنبي بزيادة سنوات الاعفاء الضريبي.
وعمليا ان هناك عددا من الشركات بعضها محلي عراقي والبعض الآخر شركات غير عراقية منها شركات هولندية وصينية ومصرية وهذا نعدّه تطورا ايجابيا بعد استقرار الوضع الأمني مما يُطمئن المستثمر الأجنبي أن يدخل مع أمواله، وهناك توجيه حكومي بان المشاريع الاستثمارية يتم حمايتها وهناك تعاون كبير مع الاجهزة الامنية في هذا المجال.
لكن اقولها مرة اخرى ان هناك معوقات كثيرة تواجه الاستثمار فالتجربة فتية في العراق وهناك صعوبات وتحديات تواجهها منها صعوبات الحصول على الأراضي في ظل عدم اكتمال التصاميم الأساسية للمدن ويجب أن تستكمل بعدها تصاميم قطاعية وهناك تجاوزات على الكثير من الأراضي وهناك صعوبة بالغة في الحصول على الموافقات سواء التخطيطية أم البيئية وخاصة في الموافقات التخطيطية هناك جملة معوقات من حيث عدم وجود تعليمات ونظم ولوائح تنظم عمل الأمكنة العمرانية وبنظرنا أن هناك حاجة واضحة لإعادة النظر في هذه التشكيلات الإدارية من حيث واجباتها ومهماتها والمسؤوليات الملقاة على عاتقها ووصفها
على سبيل المثال مشروع سكني متعدد الطوابق استغرق استكمال الموافقات التخطيطية والتي هي دائرة تابعة إلى وزارة البلديات زهاء العامين وهو امر غير مشجع ولا نرى أن هناك مبررا لان تقوم هذه الدوائر بالاستناد إلى ما يتيسر تحت يدها من تعليمات لتأخير مثل هذه المشاريع نعتقد أنه من الواجب أن تستعمل ما يتيسر أمامها من تعليمات لتذليل الصعوبات ومن ضمنها الواجب الايجابي لا لوضع الصعوبات وهناك عدد من المشاريع الاستثمارية أخرت بسبب الموافقات التخطيطية حسب ما نسمع، الموافقات التخطيطية بالمحافظات الأخرى أسهل بكثير مما يعكس توجها ايجابيا.
المهندس حربة اوضح عن رغبة مجموعة من شركات أوربية للاستثمار بجميع القطاعات الاقتصادية في المحافظة وإن مجموعة شركات ايطالية وأوكرانية وفرنسية زارت الهيئة وأكدت رغبتها للاستثمار في بابل لما تمتلكه المحافظة من ارث حضاري كبير وتاريخ عميق مشيراً الى أنها تنوي الاستثمار في كل المجالات الاقتصادية لذلك نشددعلى ضرورة دخول الشركات العالمية للاستثمار في جميع المحافظات العراقية وبابل على وجه الخصوص لأنها ستعمل على إدخال التكنولوجيا والتقنيات الحديثة في أعمار البلاد ونقل التجربة العالمية إليه.واقول ان عملية الاستثمار مهمة لبناء البلد لكنها تعاني من الكثير من العقبات وان العمل مازال مستمرا بقوانين الاستثمار القديمة كذلك صعوبة دخول شركات استثمارية عالمية الى السوق العراقي بسبب عدم وجود شركات التامين التي تعمل على مستوى عالمي فشركات التامين المحلية الموجودة حاليا ضعيفة وغير قادرة على حماية المستثمر كذلك وجود العقبات بوجه المستثمر كقانون الاراضي والعقارات وقانون العشائر لذلك نحن بحاجة الى حملة توعية اعلامية كبيرة للمواطن.
وردا لسؤال مراسل (الشرق )عن المشاريع الاستثمارية المبرمة في المحافظة قال حربة : المشاريع التي تم ابرام عقود بها شملت مشروع مجمع الكوثر السكني و يضم (1058 وحدة سكنية ) بكلفة (106 مليون دولار) في ناحية أبي غرق ومشروع مجمع إطلالة الفرات السكني الاستثماري في ناحية المدحتية وفق البناء العمودي بكلفة (51 مليون دولار) ويتكون من (816 وحدة سكنية) موزعة على (51 عمارة سكنية) ومشروع مجمع ارض القاسم السكني في ناحية القاسم بطريقة البناء العمودي وتبلغ كلفته (56 مليون دولار) ويتكون من( 63 عمارة سكنية ) وبعدد وحدات سكنية(756 وحدة سكنية) ومشروع مجمع المشروع السكني الاستثماري وفق البناء العمودي الذي سينفذ في ناحية المشروع شمال بابل وتبلغ قيمته (32 مليون دولار) ويوفر حوالي (1500 فرصة عمل) ويتكون من (627 وحدة سكنية) موزعة على (57 عمارة سكنية) .
وأضاف ان هناك مشروعا عملاقا هو مشروع مجمع تلال بابل السكني في مركز مدينة الحلة في منطقة أبو خستاوي بكلفة (124 مليون دولار) ويتكون المشروع من (836 وحدة سكنية ) بناء أفقي وعمودي ويحتوي المشروع على مركز تجاري كبير بالإضافة إلى توفر كافة الخدمات من رياض الأطفال والمدارس والساحات الرياضية والحدائق وغيرها من الخدمات وسينفذ المشروع وفق أحدث التقنيات المستخدمة عالمياً في البناء ويوفر هذا المشروع حوالي (2000 فرصة عمل) وسيمثل هذا المشروع معلما متميزا مهما للمحافظة بشكل عام ولمركز مدينة الحلة بصورة خاصة لكون طريقة البناء المستخدمة فيه ذات طراز معماري متطور ومتميز . وتمثل تلك المشاريع جزء من وسائل وسبل حل أزمة السكن التي يمر بها البلد والمحافظة بشكل خاص وأشار تسعى هيئة استثمار بابل إلى توفير السكن الملائم والذي يرتقى مع مستوى المواطن البابلي من خلال توفير مجمعات سكنية حديثة من خلال إدخال التقنيات الحديثة في البناء .

النائب عن ائتلاف دولة القانون كمال الساعدي ل(الشرق):
سحب الثقة من المالكي لايهدف الى إسقاط الحكومة انما تقسيم العراق

 حوار/عمار العبودي - تصوير / علي الركابي
أثار موضوع سحب الثقة عن رئيس الوزراء نوري المالكي انشغال الحكومة ومجلس النواب والاعلام والراي العام ويبدو ان السيناريو قد تم الاتفاق عليه من قبل اطراف خارجية وبالتنسيق مع قوى وشخصيات عراقية حيث اذا لم ينجح في تحقيق هدفه باسقاط الحكومة سوف يعمل على عرقلة تنمية البلد وادخاله في دوامة سياسية ولكن يبدو ان هذا المشروع قد تم اسقاطه لاسباب عديدة وبعدها قدمت ورقة الاصلاح التي قدمها التحالف الوطني والتي تعتمد على ردود افعال وجدية الاطراف الاخرى حيث تتهم بعض الاطرف بعدم رغبتها بالاصلاح لانه يضعها في مواجهة الشعب العراقي وامام هذه الدوامة تبينت ملامح فرط تحالفات قديمة بين اطراف سياسية مما حدا بالبعض الى الدعوة لحل مجلس النواب واجراء انتخابات مبكرة اذا لم يتم التوصل الى حل يرضي الجميع ويخدم البلد بعيدأ عن تاثيرات دول الجوار والاقليم التي باتت واضحة لجميع العيان وبذلك تكون نهاية الخلافات والصراعات السياسية ... وللحديث عن هذه المواضيع الساخنة كان لنا هذااللقاء مع النائب عن ائتلاف دولة القانون كمال الساعدي• بداية ..من وجة نظر أئتلاف دولة القانون ما هي ابعاد مشروع سحب الثقة عن دولة رئيس الوزراء ؟

-دعنا نعود بالتاريخ الى الوراء قليلا ونتابع مسلسل عملية سحب الثقة فقد ابتدأ بتصريحات السيد اردوغان وليس من السيد مسعود بارزاني وحسب معلوماتنا الذي بدأ بتفجير هذه المشكلة هو اردوغان وقد هاجم المالكي في اكثر من مكان بدون مناسبة وبعد مؤتمر القمة والنجاح الكبير الذي تحقق فجر السيد مسعود بارزاني تصريحات جديدة بشكل مفاجئ وهو مفاجئ للجمهور اما بالنسبة لنا لم يكن مفاجئا وكان هذا جزء من القضية ان يتم التصعيد والاتبداء بطرح الاصلاحات واتفاقات اربيل وتطبيقها ثم التسريع بعملية سحب الثقة بمعنى عدم اعطاء اي مهلة حقيقة وقد اعطي مهلة اسبوع او اسبوعين وقبل ان تنتهي المهلة تم طرح موضوع سحب الثقة من جديد ومن وجهة نظرنا ان هذا السيناريو تم ترتيبه وتم الاتفاق عليه وتركيا وقطر دخلوا بقوة لتنفيذ هذا السيناريو وهذا السيناريو اذا لم ينجح في اسقاط الحكومة سوف ينجح في عرقلتها وعرقلة التنمية وادخال البلد في دوامة سياسية واستطيع القول ان الجزء الثاني قد نجح في عرقلتها وشغلوا الحكومة والراي العام والاعلام ومجلس النواب بمسائل بعيدة عن اهتمام الموطن وهذا باعتقادنا السيناريو لسحب الثقة وليس حقائق موضوعية تدعو الى الاستجواب .

• وماهي الاسباب التي ادت الى اسقاط هذا المشروع ؟

- هناك مجموعة الاسباب لا استطيع احصاءها جميعا ولكن موقف التحالف الوطني كان واضحا بشكل عام ومنسجم في موقف السيد رئيس الجمهورية هذا سبب وموقف بعض اعضاء العراقية حقيقة كان موقفهم وطنيأ في رفض هذا المشروع على أساس ان المشروع تبينت بعض علاماته انه ليس مشروع اسقاط الحكومة انما هو مشروع لتقسيم العراق او على الاقل لتوزيع العراق وتوزيع الثروات على مجموعة من المافيات وتم الحديث عن اعطاء اراضي فيها نفط كبير وتم الحديث عن صفقات وحديث سري عن كركوك وغيرها من القضايا وكشف هذه الاوراق وهذه تثير حفيظة اي انسان وطني وعناصر اخرى مثل ضغط الرأي العام الذي انكشف اليه الكثير من الحقائق ولكل من هذه الاسباب ادت الى اسقاط هذا
المشروع.

• الخلافات بينكم وبين التيار الصدري مؤخرأ ... هل ستؤثر على التحالف فيما بينكم مستقبلا ؟

- لانريد ان ننكر هذه الخلافات ولكن نستطيع القول هي الان بوضع افضل ان شاء الله يتم تجاوز هذه الخلافات ونحن الان بصدد عملية الاصلاح وحتى على مستوى التحالف الوطني هناك حديث عن ترميم التحالف الوطني واعداد الية اتخاذ القرار بالشكل الذي يضمن ان لا تتكرر هذه الخلافات مرة
اخرى .
• ورقة الاصلاح التي قدمها التحالف الوطني .. ماذا تضمنت ..وكيف ترى ردود افعال الكتل السياسية عليها .. وهل ستكون نهاية الازمة السياسية ؟

- هذا يعتمد على ردود افعال وجدية الاطراف الاخرى اذا كانت الاطراف الاخرى مثل ما تدعي انها تهدف من سحب الثقة الاصلاح فها هو الاصلاح قادم ولدينا مجموعة من القضايا بصدد عرضها عليهم من الوزارات الامنية وقضية النظام الداخلي لمجلس الوزراء وقضية النفط والغاز وقضية الحدود وقضية المطارات وقضية قانون الاحزاب وقضية وكلاء الوزراء والمستشارين فاذا كانت هذه مشاكلهم الحقيقية فهي معروضة للحوار وانا شخصيا لا ارى ان هذه هي المشاكل الحقيقي انما ارى هناك مشروعأ اقليميأ معززأ بمواقف بعض الشخصيات التي ترى في ورقة الاصلاح خطرأ عليها لانه يضعها في مواجهة الشعب العراقي فمثلا اذا طرحت ورقة الاصلاح وقيل للسيد مسعود البارزاني هذه هي ورقة الاصلاح وعليك تسليم المطارات والمنافذ الحدودية واموال النفط والضرائب الى الدوالة هل سيستجيب ؟
انا اجزم انه لن يستجيب ابدأ بوجود او غياب المالكي ولن يقبل بذلك ابدأ .

• هل نفهم من كلامك ان اقليم كوردستان يتصرف على اساس انه دولة وليس اقليمأ يعود الى الحكومة المركزية ؟
- لا اتحدث عن الاقليم ولا عن الكرد انا اتحدث عن السيد مسعود البارزاني فقط فهو الذي يرفض قضية الاصلاح ولا استطيع القول ان الاتحاد الكردستاني او قائمة تغيير لهما نفس الموقف .
• ما هي اسباب فرط خيوط التحالف القديم الجديد ان صح التعبير بينكم وبين التحالف الكردستاني ؟
- ليست هناك فجوة الا مع اشخاص واعتقد ان تصريحات السيد مراد قبل فترة وهو رئيس المجلس المركزي في الاتحاد الوطني اعلن التحالف هذه هو تحالف تأريخي ولايمكن التفريط به ونحن نقول لا يمكن التفريط به ولكن هناك من يريد ان يدق اسفينأ في هذا التقارب ونحن منتبهون في هذه القضية ونعرف مع من نتحالف ومن هو الحليف الستراتيجي .

• دعيتم الى حل مجلس النواب على ماذا استندتم في طلبكم هذا ؟
- لم ندعو الى حل مجلس النواب وارجو تصحيح هذه المعلومة فقد قلنا اذا لم نجد حلأ فلا يوجد حل غير مجلس النواب والذهاب الى الانتخابات ولم نقل ان هذا خيارنا الاول , قلنا ان هذا احد الخيارات وقد لا نرغب بها ولكن قد نضطر لها لكن خيار الحوار هو الخيار الاساسي كان وسيبقى .
• تناولت وسائل الاعلام مؤخرأ احداث تغييرات في زعامة القائمة العراقية ..هل ستتغير طريقة تعاملكم في حال وصول قيادة جديدة ام انكم متمسكون بالنهج الذي انتم عليه الان ؟
- انا لا استطيع ان اعلق على انباء صحفية ولم اتعود على ذلك , هذه الانباء قد تكون غير دقيقة وعلينا التأكد اولا واذا كانت دقيقة يمكن ان اعلق عليها ثانيا ان العراقية اصبحت مجموعات بالتالي والحديث عن قائمة موحدة وقيادة اعتقد اصبح حديثا غير دقيق .

* كيف ترى تأثيرات الدول العربية والاقليمية على القرار السياسي في
العراق ؟
- التأثر واضح وارتباط بعض القوى والشخصيات واضح من حيث التمويل والقرار ويصل احيانا الى الارتباط بأجهزة مخابرات هذه الدول , فالانتخابات الاخيرة التي حدثت كان لهذه المخابرات تدخل واضح ولقاءات علنية في عمان وغيرها والتأثير الاقليمي دائمأ ما يكون لاسباب اجتماعية او سياسية او طائفية او قومية وواضح التأثير

* صرح حزب البعث ( المنحل ) مؤخرأ ان عزة الدوري التقى بقيادي الحزب في منطقة الاعظمية ولم يكن هذا الاجتماع الاول ولن يكون الاخير وعقد اجتماعأ اخر له في مدينة الموصل ..كيف تنظرون الى صحة هذه الاقاويل

- حزب البعث تأريخيا حزب لا يقرأ وفي الواقع هو حزب دم وعنف يستخدم السلاح كلغة ولو كان بقايا الحزب يقرؤون التاريخ قراءة جيدة لوجدوا ان العالم يتغير وليس العراق فقط والعالم يتجه نحو تغيير كوني على مستوى الحريات وعلى مستوى الانظمة السياسية والاقتصاد ولم يعد هناك اي شعب مهما كان بسيطأ يقبل الحزب الواحد ولكن الغرور والغباء اعماهم فهل يعتقدون بعد هذا التغيير من جديد واذا كانت قراءتهم هكذا فأنا سعيد جدأ فهذا معناه انهم يتصرفون بغباء

* الخلافات والصراعات السياسية ...
الى اين يمكن ان تقود البلد ؟
- جزء منها طبيعي ..الصراعات والخلافات السياسية في نظام قائم على اعتاب الدكتاتورية وفي مجتمع يتوزع على طوائف وقوميات وفي بلد نشأ حديثأ لم يمض على نشوئه اكثر من (80) عامأ وهو بلد ومجتمع يتلمس خطوات لبناء جديد وتلمس الخطوات يكون احيانا في الظلام وتقع الاخطاء وجزء من هذه الخلافات مقبولة لتطوير النظام السياسي وجزء يضر بالمجتمع والتنمية وبالتالي نحن نعتقد حتى هذه الصراعات سوف تنعكس ايجابيا على العملية السياسية وتفكير السياسي بسبب هذه الازمة الاخيرة تغير بشكل كبير جدا في العراق نظرا لطبيعة الحكومة والتحالفات والقوى والشخصيات .

* بين الحين والاخر نسمع ان كتلأ سياسية تلوح بوجود ملفات فساد وخروقات لكتل خرى .. هل تعتقد انها تحتفظ بها لغرض الابتزاز او تقديم تنازلات من هذه الكتل ؟
- انا شخصيا ضد هذا الشيء ولم اسمع بشخص يقول نخرج ملفات فساد ولكن دولة رئيس الوزراء طلب عقد جلسة استثنائية لطرح كثير من القضايا فسرت بالاعلام على انها ملفات فساد وابتزاز وما كنا نريد نطرحه هو انه كما يتهم رئيس الوزراء ودولة القانون بخرق الدستور وهناك خروقات خطيرة سوف نكشف عنها بالوثائق ولكن هل هي موجودة بالوسط الاعلامي .. نعم هي موجودة مثل قضايا المطارات والمنافذ وعقود النفط والملف الامني وليس معنى ذلك انها سرية والبعض اذا قال ليس هناك دليل .. كلا سوف نقدم لك الدليل واضرب مثلا ان وزارة النفط كشفت مؤخرا صور تبين تهريب النفط وهذا الملف ليس سريا ونقوم بالابتزاز من خلاله وانا اعتبر هذه القضية غير اخلاقية انك في وقت الازمة تظهر ملفات الفساد
* ما هي رؤيتك المستقبلية للعراق ؟
- انا متفائل ولست خائفأ والقلق والحذر ضروريان ولكن أعتقد ان العراق من بين دول المنطقة سوف ينهض وهناك شروط اجتماعية وسياسية واقتصادية للعراق تسمح له بالنهوض من جديد وانا اتنبأ بعد اربع او خمس سنوات سوف تكون في العراق نهضة سياسية او اقتصادية وملامح هذه النهضة بدأت
* كلمة اخيرة ؟
- أتمنى على السياسيين ان يكفوا عن هذا الصراع واتمنى ان لا يفرطوا بهذا البلد وان يتصرفوا بعقلانية بصراحة انا لا ارى كثيرأ مما يجري هو تصرفات سياسيين بل عبارة عن مجموعة من المراهقين السياسيين واتمنى لجريدتكم ان تعكس الحقيقة دائما وان تعكس الرأي الاخر مع تمنياتي لهم بالنجاح
والموفقية .

القران الكريم

الساعة والتأريخ

القاموس الالكتروني

 

 


 

جميع الحقوق محفوظة لجريدة الشرق © 2007

 
 

تصميم : ابو المصطفى  gazwanalbaity@yahoo.com